قيادي في حركة الجهاد والبناء لـ(ارنا):

انتصارات محور المقاومة افقدت ترامب صوابه

بغداد/16 نيسان/ابريل/ارنا-اكد قيادي في حركة الجهاد والبناء العراقية، ان الانتصارات الكبيرة والمتتالية التي حققها محور المقاومة في مختلف الميادين افقدت الرئيس الاميركي دونالد ترامب صوابه، وجعلته متخبطا ومتوترا ويقدم علي اتخاذ قرارات متهورة، كان اخرها قراره القاضي بأدراج الحرس الثوري الايراني علي لائحة ما يسمي بالمنظمات الارهابية.

کد خبر: 83280204 | تاریخ خبر: 16/04/2019 - 10:30

واوضح القيادي رشيد الموسوي في تصريح خاص لوكالة انباء الجمهورية الاسلامية (ارنا)، في بغداد، ان 'الانتصارات التي حققها محور المقاومه في مختلف مناطق المواجهة افقدت ترامب صوابه، فبدا متخبطا ومتوترا في قراراته، ضاربا كل القوانين والأعراف الدوليه، مما جعله في عزلة شبه تامة باستثناء بعض القوي الذليله واسرائيل، ولاغرابة أن يوجه سهام حقده لمن كان له اليد الطولي في تحقيق النصر، الا وهما الحرس الثوري الايراني والحشد الشعبي العراقي'.
وبين الموسوي في تصريحاته، 'ان قرار ترامب ضد الحرس الثوري، سيزيد من التلاحم في الجبهة الداخليه للجمهورية الاسلاميه والتنسيق بين مختلف القوي في محور المقاومه'، مؤكدا 'هذه القرارات تعكس استهتار وتفرد الادارة الاميركيه، وهذا سيزيد من عزلتها ومصداقيتها أمام الشعوب'.
وشدد، 'المطلوب من شعوب المنطقه دعم محور المقاومة، وفي المقدمه الحرس الثوري، من اجل إفشال صفقة القرن، وتحقيق النصر الذي يجعل من محور المقاومه في المنطقة قوة لا يمكن تجاوزها، اما بالنسبة للحكومات فأن اغلبها تدور في الفلك الأميركي، لذلك لاترجو الشعوب منها خيرا'.
وتجدر الاشارة الي ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعلن في الثامن من شهر نيسان-ابريل الماضي، اعتبار الحرس الثوري الايراني منظمة ارهابية، الامر الذي قوبل بردود افعال رافضة ومستهجنة علي صعيد واسع في العالمين العربي والاسلامي وعموم المجتمع الدولي.
ويأتي هذا القرار بعد وقت غير طويل من قراره الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ومن ثم بهضبة الجولان السورية المحتلة كأرض تابعة لذلك الكيان الغاصب.
انتهي ع ص** 2344

انتهای پیام /*