في تصريح لـ 'ارنا'؛

برلماني ايراني : تصريحات الامريكيين حول التفاوض مع ايران اكذوبة

طهران / 15 ايار / مايو / ارنا – وصف عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي 'سيد حسين نقوي حسيني' تصريحات المسؤولين الامريكيين بشأن رغبتهم في التفاوض مع ايران بانها مجرد 'اكذوبة'؛ قائلا : لو كان لدي هؤلاء نية للحوار لما اقدموا علي تشديد الحظر وتوجيه التهديد العسكري.

جاء ذلك في تصريح ادلي به البرلماني الايراني اليوم الاربعاء لمراسل ارنا حول المزاعم الاخيرة للساسة الامريكيين الذين ادعوا بانهم 'لا يسعون وراء الحرب ضد ايران وانما يرغبون في التفاوض معها'.
واضاف نقوي حسيني : امريكا تنتهج 'سياسة العصا والجزرة' ضد ايران وتشن حربا نفسية ضد البلاد لانها ليست في ظروف الحرب العسكرية.
واكد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية النيابية، ان المفاوضات مع الادارة الامريكية لاتقع علي جدول اعمال ايران اطلاقا.
واعرب نقوي حسيني عن اسفه من ان كبار المسؤولين الامريكيين يستغلون تواجد حاملات الطائرات كورقة رابحة لتوجيه التهديد العسكري ضد ايران.
وتابع : نحن نعلم بهذه القضايا ونعرف بان الاساطيل الامريكية تقوم بين حين وآخر وبصورة مستدامة علي تغيير مسارها ومواقعها؛ واصفا لجوء الساسة الامريكيين الي استخدام هذه التحركات المعهودة لناقلات الطائرات من اجل تهديد ايران، بانه مؤشر علي افلاسهم لكونهم يعلمون بانهم عاجزون عن القيام باي خطوة ضد ايران.
وشدد البرلماني الايراني قائلا : ان الجمهورية الاسلامية لديها من القوة العسكرية والجاهزية ما يمكنّها من الرّد القاصم علي اصغر تحرك من جانب الاعداء.
وفي معرض الاشارة الي مهلة الشهرين التي منحتها ايران الي الاطراف الاوروبية بشأن الاتفاق النووي، اكد نقوي حسيني ان الاوربيين سيخسرون في حال عدم تنفيذهم للتعهدات خلال الفترة المحددة، لأن ايران ستنفذ ما وعدت به، كما انه هناك الانسحاب الامريكي السابق من هذا الاتفاق.
انتهي ** ح ع