ظریف یعلق علي اعدام 37 شخصا فی السعودیة

نیویورك / 24 نیسان/ أبریل/ ارنا - قال وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف رداً علي قطع رؤوس 37 شخصا فی السعودیة، إن العضویة فی فریق بولتون وبن سلمان وبن زاید وبی بی (نتنیاهو) یمنح الحصانة ضد أی جریمة.

و كتب ظریف فی تغریدة علي تویتر مساء الثلاثاء: بعد تجاهل تقطیع جسد أحد الصحفیین، وعندما تقوم السعودیة بإعدام 37 رجلاً فی یوم واحد، لا یسمع أی تعلیق من حكومة ترامب، حتي عندما یصلب شخص بعد یومین من عید الفصح.
وصرح بان العضویة فی ' فریق ب' الذی یضم بولتون وبن سلمان وبن زاید ونتنیاهو، یمنح الحصانة ضد ارتكاب أی جریمة.
وزارة الداخلیة السعودیة أعلنت أمس الثلاثاء إعدام 37 شخصا وجمیعهم من الجنسیة السعودیة بعد إدانتهم بتهم متصلة بالإرهاب.
و تم تنفیذ عملیات الإعدام فی مدن مكة والمدینة والریاض، وكذلك فی محافظة قصیم التی یقطنها أهل السنة بشكل رئیسی، وفی المحافظة الشرقیة، حیث یقطنها الأقلیة الشیعیة.
ووفقا لمنظمة العفو الدولیة، فقد أُعدم 149 شخصا فی السعودیة فی عام 2018. السعودیة هی الدولة الوحیدة فی العالم التی تنفذ أحكام الإعدام بقطع الرأس.
یقول نشطاء الشبكات الاجتماعیة ومستخدمو الإنترنت السعودیون، إن 32 من الذین أُعدموا هم من الشیعة من منطقة القطیف ورجال الدین وطلبة العلوم الدینیة فی منطقة الشرقیة.
یذكر ان أهالی المنطقة الشرقیة فی السعودیة، تظاهروا مرارا وتكرارا فی السنوات الأخیرة احتجاجا علي الأعمال القمعیة للنظام السعودی ومقتل العشرات من المتظاهرین فی مدینتی العوامیة والقطیف، لكنهم واجهوا فی كل مرة اشد انواع القمع من قبل قوات ال سعود.
الحكومة السعودیة تنفذ سنویا أحكام الاعدام بعدد كبیر من المعارضین لآل سعود بهدف محاربة حریة التعبیرعن الرأی، وبحجة مكافحة الإرهاب.
الشیخ نمر باقر النمر، أحد أبرز علماء الدین الشیعة فی السعودیة ومن أبرز السجناء السیاسیین فی البلاد، و الذی أُعدم فی عام 2014 بتهمة انتقاد آل سعود والعمل ضد الأمن القومی.
انتهي** 2344