ظریف: امیركا لیست طرفا مفاوضا ذا مصداقیة

نیویورك / 24 نیسان / ابریل /ارنا- اعتبر وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف، امیركا بانها لیست طرفا مفاوضا ذا مصداقیة، اذ لا تقیم وزنا للقوانین الدولیة ولا حتي لقرارات اتخذتها هی نفسها سابقا.

واشار ظریف الي برامج زیارته الي نیویورك والتی تتضمن القاء كلمة فی اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة واللقاء مع الامین العام لمنظمة الامم المتحدة ورئیس الجمعیة العامة بالمنظمة، فضلا عن القاء كلمات فی عدد من مؤسسات الدراسات الامیركیة واجراء حوارات مع وسائل اعلام وبعض المفكرین والناشطین السیاسیین غیر الحكومیین.
واضاف، اننا سنلقی الضوء خلال هذه البرامج علي سیاسات الولایات المتحدة العدائیة التی اضحت تشكل خطرا علي امن المنطقة والعالم، وبرامج الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لمواجهة هذه السیاسات، ومواصلة العلاقات البناءة فی المنطقة والعالم.
وحول تصریحات المسؤولین الامیركیین للتفاوض من جدید مع ایران قال، ان امیركا لم تثبت نفسها كطرف مفاوض ذی مصداقیة، بل اثبتت بانها لا تقیم وزنا للقوانین الدولیة وحتي لقرارات اتخذتها هی نفسها سابقا.
واكد بانه لیست ایران التی علیها العودة الي طاولة المفاوضات بل علي امیركا ان تفعل ذلك 'اذ اننا لم نترك طاولة المفاوضات ابدا ومستمرون فی اللقاءات مع سائر اعضاء الاتفاق النووی، فامیركا هی التی قررت مغادرة طاولة المفاوضات'.
وتابع ظریف، انه علیهم اصلاح سلوكهم واخطائهم وان یقرروا ماذا یریدون ان یفعلوا بامیركا فی المستقبل.
وقال وزیر الخارجیة الایرانی، یبدو ان هاجس وقلق ترامب واعضاء البیت الابیض علي مصالح اسرائیل اكبر بكثیر مما یشعرون به تجاه امیركا وهم فی الحقیقة قد دخلوا لعبة اسرائیل الخطیرة جدا او فی الحقیقة لعبة نتنیاهو فی منطقتنا وللاسف ان هذا النهج خطیر جدا.
واعتبر ظریف، امیركا بانها المصدر الاساس لعدم الاستقرار فی منطقتنا واضاف، انهم یتعاونون مع سار مصادر عدم الاستقرار فی المنطقة ویقدمون الدعم لهم لیواصلوا دعم التطرف والارهاب فی منطقتنا، دول مثل العربیة السعودیة والامارات العربیة المتحدة التی خرقت جمیع مبادئ القوانین الدولیة الانسانیة فی الیمن والبحرین وسائر انحاء المنطقة.
واكد بالقول، انهم بحاجة الي ان یعیدوا النظر فی سیاساتهم وان یعودوا الي سلوكیاتهم الطبیعیة.

*القسم العسكری هو الذی یقرر بشان مضیق هرمز
وفی الرد علي سؤال فیما ان كان غلق مضیق هرمز مطروحا علي طاولة ایران ام لا قال، اننی لن اتحدث عن الخیار العسكری وهو موضوع یقرر القسم العسكری بشانه.
واضاف، لقد قلنا بان ایران تحافظ علي مصالحها واحدها هو استقرار المنطقة، فالاستقرار فی المنطقة یجب ان یكون للجمیع وان تعود الفائدة الاقتصادیة للجمیع، فمصلحة ایران النهائیة هی فی استمرار الحفاظ علي استقرار المنطقة وان یتوفر الاستقرار للجمیع.
یتبع ** 2342