وزیر الدفاع الإیرانی یؤكد ضرورة مكافحة الترامبیة فی العالم

موسكو/ 23 نیسان/ ابریل/ ارنا - أكد وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، علي ضرورة مواجهة الترامبیة (سیاسات ترامب)، وقال أنه یعتزم مناقشة مخاطر انتشار الترامبیة فی مؤتمر موسكو الأمنی.

وقال العمید أمیر حاتمی فی تصریح للصحفیین عند وصوله إلي موسكو: یواجه العالم الیوم العدید من القضایا الأمنیة، وربما الأهم منها قضیة ' الترامبیة '.
وأضاف وزیر الدفاع الإیرانی ان 'الترامبیة' لها أوجه مشتركة مع النازیة، موضحا : فی الترامبیة هناك أیضا میزات مثل الأنانیة والقمع وتقویض المبادئ الإنسانیة والقواعد الدولیة والتی عرضت العالم لأخطار جسیمة.
وصرح العمید حاتمی: نأمل أن یعالج المؤتمر الأمنی ​​فی موسكو مخاطر هذه القضیة، وستكون نتیجة المحادثات هی إیجاد حلول مشتركة والتوصل إلي عالم أكثر أمنا.
واشار الي ان المؤتمر یشكل فرصة للمسؤولین والسیاسیین من مختلف البلدان، وخاصة الدفاع والأمن، لتبادل وجهات النظر حول القضایا الأمنیة المختلفة فی العالم.
وتابع وزیر الدفاع : زیارتی الي موسكو تلبیة لدعوة من وزیر الدفاع الروسی سیرغی شویغو للمشاركة والقاء كلمة فی المؤتمر.
وفیما یتعلق بخططه الأخري فی موسكو قال العمید حاتمی: سأناقش القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة مع مسؤولین روس آخرین ووزیر الدفاع، إضافة إلي لقاءات مع مسؤولین عسكریین ودفاعیین آخرین من بلدان أخري، لتبادل وجهات النظر حول مجموعة واسعة من المواضیع.
وتنطلق الیوم الثلاثاء فی العاصمة الروسیة فعالیات مؤتمر موسكو الدولی الثامن للأمن لتستمر ثلاثة أیام بمشاركة وفود ووزراء دفاع من العدید من دول العالم، وسیركز المؤتمر علی تطورات وضع الشرق الأوسط خاصة آفاق دفع التسویة فی سوریا، كما سیتناول آفاق إحلال الأمن والسلام فی العالم.
وتشارك الجمهوریة الاسلامیة الإیرانیة ومنذ سنوات فی مؤتمر موسكو الدولی للأمن علی مستوی وزیر الدفاع.
ویتوقع أن تشارك هذا العام وفود من أكثر من مئة دولة، من بینهم وزراء دفاع من نحو 35 دولة، بحسب ما أعلنته وزارة الدفاع الروسیة فی وقت سابق.
ویتوقع أن تركز الفعالیات علی القضایا المتعلقة بالأمن فی منطقة الشرق الأوسط، وخاصة ما یتعلق بآفاق دفع العملیة السلمیة فی سوریا وتحقیق استقرار هذا البلد.
كما سیتم التطرق للقضایا المتعلقة بحفظ السلام والأمن بمنطقة آسیا وأمیركا اللاتینیة، كما یتوقع أن یتم تناول سبل دفع وتطویر التعاون العسكری بین الدول بما یصب فی مصلحة الأمن والاستقرار العالمیین.
انتهی** 2344