روحانی: قواتنا المسلحة خاصة الحرس هی من احبطت مخططات امریكا

طهران/ 18 نیسان/ ابریل/ ارنا - اشار رئیس الجمهوریة حسن روحانی الي ان جیش الجمهوریة الاسلامیة لعب دورا هاما فی انتصار الثورة الاسلامیة منوها فی هذا الخصوص الي اصرار الجیش علي فتح المطار الذی اغلق أمام عودة الامام الخمینی (ره) .

وشدد الرئیس روحانی فی كلمته بمراسم الاستعراض العسكری التی اقیمت الیوم الخمیس بالعاصمة طهران لمناسبة یوم الجیش ، شدد علي ان الجیش كان دائما محط اهتمام الامام الخمینی (ره) واضاف : الامام الراحل كان یولی اهتماما خاصا بالقوات المسلحة الایرانیة .
ولفت الي انه مضي 40 عاما علي تسمیة یوم الجیش الایرانی الذی وقف الي جانب الشعب وقدم التضحیات واضاف : الجیش والتعبئة والحرس وقفوا جنبا الي جنب دفاعا عن الوطن .
وتابع انه ما من بلد یمتلك مثل هذه الآصرة بین القوات المسلحة الایرانیة وقال : القوات المسلحة الایرانیة تحظي بدعم كل قطاعات الشعب .
وفیما یخص الموقف الامریكی الاخیر من حرس الثورة الاسلامیة قال الرئیس روحانی : الاعلان القبیح من قبل الادارة الامیركیة ضد الحرس الثوری جوبه بوقوف كل الشعب الایرانی دعما لحرس الثورة .
واستطرد القول : مخطئون ان تصوروا ان حرس الثورة هو مجرد جزء من القوات المسلحة بل هو وجود ذو حضور واسع فی البلاد . ما یرتكبه الجیش الامیركی فی المنطقة من افغانستان الي العراق وسوریة والیمن لم یسفر الا عن القتل والدمار . القوة التی احبطت الدور الامیركی المشؤوم فی المنطقة هی القوات المسلحة الایرانیة وعلي الاخص حرس الثورة .
واضاف رئیس الجمهوریة ان امیركا تغضب من كل قوة لا تخضع او تركع لها او تمنعها من بلوغ اهدافها وتابع : امیركا غاضبة من فشل مخططها فی المنطقة بسبب دور الشعب الایرانی وشعوب المنطقة بافشاله ،
واكد ان القوات المسلحة الایرانیة الیوم هی اقوي من ای وقت مضي واضاف : امیركا لا ترید لنا القوة ولا ان تكون قواتنا المسلحة قویة ، امیركا لا ترید لنا الاستقلال ولا ترید منا القضاء علي الارهاب .
وقال رئیس الجمهوریة إنه فی الوقت الذی قررت فیه امریكا استخدام قوتها بالوكالة، أی استخدام الإرهابیین كأداة، وان تقف بموقف المتفرج، وتقدم الدعم لهم فیما یتعلق بالأسلحة والدعم الجوی، فان القوة التی تمكنت من احباط مخططات امریكا فی المنطقة هی القوات المسلحة الإیرانیة وشعوب المنطقة، وخاصة حرس الثورة الإسلامیة.
وأضاف، إن امریكا غاضبة من الشعب الإیرانی لصموده 40 عاما ومن القوات المسلحة الإیرانیة لصمودها أمام المؤامرات، امریكا غاضبة من الحرس الثوری وحزب الله اللبنانی والحشد الشعبی والقوات الشعبیة فی الیمن وجمیع القوات الوطنیة والشعبیة فی المنطقة.
وقال الرئیس روحانی ، إن أمریكا غاضبة من أی سلطة لا تستسلم ولا تخضع لقیادتها، خاصة تلك القوي التی لا تسمح للولایات المتحدة بتحقیق أهدافها.
وأضاف: الأمریكیون واذنابهم فی المنطقة والكیان الصهیونی لم یتوقعوا فی أن شعوب المنطقة، بمساعدة الشعب الإیرانی والقوات المسلحة الإیرانیة والحرس الثوری ، ستكون قادرة علي تدمیر كل تنظیماتها الإرهابیة التی كانت تقاتل بالوكالة عنها فی الشرق الأوسط.
وتابع رئیس الجمهوریة بالقول ان سماء إیران الیوم أكثر أمنا من أی وقت مضي فی ظل الدفاع الجوی القوی. كما ان بحار البلاد والمیاه المجاورة باتت أكثر أمنا من أی وقت مضي من خلال وجود القوات البحریة التابعة للحرس الثوری الإیرانی وسلاح البحر للجیش الإیرانی.
وختم رئیس الجمهوریة كلمته بالقول ان القوات المسلحة فی ایران لیست ضد دول المنطقة ولا ضد مصالحها وانما تدافع عن المنطقة بمواجهة المعتدین.
انتهي** 2344