هدف ارنا هو توسیع العمل الاعلامی والخبر المنشور لایعبر بالضرورة عن موقفنا

نتنياهو عن غانتس: كيف سيتولي منصب رئيس الوزراء في مواجهة إيران التي تملك مواد حساسة عنه؟

طهران/ 21 اذار/ مارس/ ارنا -كتبت 'هآرتس' أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، قال، أمس الأربعاء، في بيان لوسائل الإعلام، إنه لا يفهم كيف يمكن لرئيس حزب 'أزرق – أبيض'، بيني غانتس، أن يقف كرئيس للوزراء ضد إيران بينما 'تملك مواد حساسة عنه'. وكان نتنياهو يتحدث في أكاديمية الموسيقي السابقة، المتاخمة لمقر إقامته في شارع بلفور في القدس.

وتوجه إلي غانتس قائلا: 'بيني غانتس، ماذا تخفي عن الجمهور الإسرائيلي؟ ماذا يعرف الإيرانيون عنك وتخفيه عنا؟ كيف ستقف ضد إيران، عدونا الأول، في وقت تملك فيه إيران مواد حساسة عنك؟ هذه ليست مسألة نميمة، إنها مسألة أمن الدولة. الطريقة الوحيدة لكيلا تكون عرضة للابتزاز هي أن تطلعنا علي الأمور'. وأضاف رئيس الوزراء: 'لقد أخفيت الاختراق عن أعضاء حزبك وربما عن الجمهور أيضًا. إسرائيل تحتاج إلي رئيس وزراء قوي لا يُبتز ويمكنه أن يقف أمام إيران وأعدائنا'.
كما أشار نتنياهو إلي مطالبة حزب 'أزرق –أبيض' بتشكيل لجنة تحقيق رسمية في قضية الغواصات. وقال: 'في الأيام الأخيرة دفع اليأس لبيد وغانتس إلي مستوي انحطاط جديد. انهما يحاولان بالقوة إحياء قضية تم التحقيق فيها حتي النهاية، مع كل المعلومات، والتي تحدد فيه بشكل قاطع أن قراراتي لا تشوبها شائبة. لا يوجد شيء جديد هنا، باستثناء شيء واحد - ذعر لبيد وغانتس.'
وفي وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، نفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، الأنباء التي تفيد بأن بلاده اقتحمت هواتف كبار المسؤولين الإسرائيليين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية 'إيرنا'. ووفقًا لقاسمي، فإن الادعاءات تهدف إلي خلق موقف عدائي تجاه إيران، في وقت تسخر فيه القدرات التكنولوجية الإيرانية لخدمة الأغراض المحلية فقط. يأتي ذلك بعد الإعلان، في الأسبوع الماضي، أن إيران اقتحمت هاتف غانتس الخليوي. ووفقًا لتقرير عميت سيجال من قناة أخبار 12، قام جهاز الشاباك باطلاع غانتس علي اختراق هاتفه المحمول من قبل الإيرانيين وسحبوا منه مراسلات وتفاصيل شخصية.
انتهي** 2344