أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات:

أميركا باتت تحول دون التعاون الدولي لمكافحة المخدرات

طهران/15 آذار/مارس/إرنا- أكد أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات 'إسكندر مؤمني'، ان أميركا وبعض الدول المحددة باتت تحول دون دفع التعاون الدولي في مكافحة المخدرات وتنفيذ المشاريع المشتركة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات، عبر فرض أنواع الحظر ضد إيران.

وخلال الإجتماع الوزاري للدول الأعضاء في اللجنة الدولية لمكافحة المخدرات التابعة للأمم المتحدة في نسخته الثانية والستين، أضاف مؤمني اليوم الجمعة، ان النجاحات العالمية التي حققتها الجمهورية الإسلامية في مختلف الساحات المعنية بمكافحة المخدرات، لم يأت نتيجة للمساعدات والدعم المالي والفني والتقني للدول الأخري والأوساط الدولية لها، بل جاءت بفضل إلتزام الجمهورية الإسلامية بالتعاليم الإسلامية الحنيفة والإنسانية السامية التي تسود البلاد.
وفيما أكد أن فرض أنواع الحظر الجائر وإتخاذ الإجراءات الأحادية القسرية، ضد أي بلد كانت بما فيها الجمهورية الإسلامية، لا قانونية ولا شرعية، لفت الي أن أميركا وعبر فرض أنواع الحظر ضد إيران، باتت تحول دون دفع التعاون الدولي في مكافحة المخدرات وتنفيذ المشاريع والمبادرات الإقليمية الثنائية مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات وبالنتيجة، فان المسؤولية المباشرة للتداعيات التي لا تحمد عقباها في عرقلة مسار المكافحة الدولية للمخدرات، تقع علي عاتق أميركا.
وأضاف انه وفقا للوثائق العلمية، فان أنواع الحظر يؤدي حتي الي تغيير أسلوب الإدمان علي المخدرات، الي أساليب أكثر خطورة؛ مضيفا ان ذلك يؤدي الي زيادة ملحوظة جدا في عدد الوفيات بين المدمنين؛ مؤكدا ان نتائج السياسات الإنسانية الهادفة الي تعزيز التعاون الدولي ضد تهريب المخدرات وصيانة الكرامة الإنسانية للأفراد المتأثرين بتعاطي المخدرات، تعد من أهم التحديات الجديدة فيما يخص معالجة معظلة المخدرات العالمية.
وصرح، ان الجمهورية الإسلامية وعلي مدي العقود الثلاثة الأخيرة ولحد الآن، قامت بضبط حوالي 11 ألف طن من أنواع المخدرات وعقاقير الهلوسة، كما تمكنت الجهات المعنية في الجمهورية الإسلامية من ضبط حوالي 807 أطنان من أنواع المخدرات وعقاقير الهلوسة بما في ذلك 45 طنا من الهيروين والمورفين خلال العام 2018 وذلك عبر تنفيذ ألف و557 عملية وإشتباك مسلح مع المهربين والشبكات العالمية لتوزيع المخدرات وتهريبها وتوزيعها في المنطقة وتفكيك ألفي و114 عصابة وشبكة محلية وإقليمية ودولية لتهريب وتوزيع المخدرات.
وأكد، ان الجمهورية الإسلامية تعتقد بأن المعظلة العالمية للمخدرات، قضية بشرية وتخصصية شاملة وتسييس هذه القضية لن يساعد علي مكافحتها فحسب، بل من الممكن أن يؤدي الي حرف مسار المكافحة الفاعلة والشاملة للمخدرات وتغيير التوجهات الوطنية في هذا الخصوص.
ولفت الأمين العام للجنة مكافحة المخدرات الوطنية الي أن إيران واقفة في الخط الأمامي لمكافحة المخدرات؛ مؤكدا ضرورة إتخاذ كافة دول العالم إجراءات عملانية في هذا المجال.
علما بان الإجتماع الوزاري الثاني والستين للدول الأعضاء في لجنة مكافحة المخدرات التابعة للأمم المتحدة، بدأ أمس الخميس ويختتم أعماله اليوم الجمعة في العاصمة النمساوية فيينا.
إنتهي**أ م د