علي ضوء زيارة ظريف الي الهند؛

مساعد وزير الخارجية : الهند تنظر الي ايران دوما بانها مصدر طاقة موثوق به

طهران / 10 كانون الثاني / يناير / ارنا – قال مساعد وزير الخارجية للشؤون الدبلوماسية والاقتصادية 'غلامرضا انصاري'، وفي معرض الاشارة الي الآلية المالية والمصرفية المعتمدة بين طهران ونيودلهي، قال : ان الهند تنظر الي ايران دوما بانها مصدر طاقة موثوق به.

وفي تصريح للصحفيين بنهاية الزيارة الاخيرة لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف للهند، اشار انصاري الي موضوع استخدام الروبية في مجال التبادل الاقتصادي مع ايران.
واوضح مساعد وزير الخارجية، ان عائدات النفط في كافة انحاء العالم تحسب علي اساس علمة الدولار، لكن في ما يخص الهند يتم بصورة عاجلة تحويلها من الدولار الي الروبية وتوديع المبلغ في حسابات ايران المصرفية لدي بنك UCO .
وتابع انه وفقا للقوانين السائدة في الهند، فإن كافة المصادر المالية المستودعة في البنوك تترتب علي ضرائب سوي المصادر الايرانية التي يتم اعفاؤها من هذه الضرائب بقرار من السلطات الهندية.
وفي معرض الاشارة الي طبيعة العلاقة بين التعامل المصرفي مع الهند والالية المالية الاوروبية (SPV)، صرح المسؤول الايراني انه في حال تاسيس هذه الالية لدي اوروبا سيتاح لطهران تحويل قسم من مصادرها المالية الي الروبية وبالتالي ايداعها في الحساب المصرفي الذي تحدده الية SPV.
كما نوه مساعد وزير الخارجية الايراني الي ان الهند جسدت خلال فترة الحظر السابق ايضا طاقاتها المميزة واقدمت علي التعاون الفاعل مع ايران.
واضاف : نحن نتعامل مع دولة لدينا معها تجارب جيدة في ظروف الحظر؛ لافتا الي ان الهند خصصت خطوط اعتماد مصرفية لدعم عمليات الشراء الايرانية وبعض المشاريع الكبري في حقبة الحظر السابقة.
واكد ان الاقتصاد الايراني والهندي يكملان بعضهما الاخر؛ مردفا ان ايران شكلت علي الدوام مصدر انتاج كبير للطاقة، بينما كانت الهند علي الدوام مستهلكا كبيرا للطاقة.
وبحسب انصاري، فقد وقع البنك المركزي الايراني مع وزارة المالية الهندية قبل عدة اسابيع مذكرة تفاهم مصرفية، لتحديد اليات استخدام المصادر المالية الايرانية في الهند.
واضاف، ان هذه الوثيقة شاملة للغاية ويتم علي اساسها اتاحة الفرص لايران كي تستخدم مصادرها المالية لدي الهند في مختلف المجالات بما فيها الاستثمارية والاوراق المالية واسواق الاسهم.
انتهي ** ح ع