سفیر ایران بالامم المتحدة:

الاحتلال الصهیونی هو السبب الاساس فی النزاعات بالشرق الاوسط

نیویورك / 7 كانون الاول / دیسمبر /ارنا-
عارض سفیر ومساعد ممثلیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی منظمة الامم المتحدة اسحاق آل حبیب مشروع القرار الامیركی المقترح ضد حركة المقاومة الاسلامیة فی فلسطین (حماس)، معتبرا الاحتلال الصهیونی بانه السبب الاساس فی النزاعات بالشرق الاوسط.

وقال آل حبیب فی كلمته الخمیس خلال اجتماع المنظمة الدولیة، ان مشروع القرار هذا یكشف الطبیعة الحقیقیة للسیاسة الخارجیة للولایات المتحدة الامیركیة تجاه الفلسطینیین؛ سیاسة مبنیة اساسا علي الخداع والتجاهل التام لحقوق فلسطین وكذلك الدعم الدائم وبلا قید او شرط لاسرائیل.
واضاف، انه لیس المهم فی هذه السیاسة ای جریمة ترتكب وعدد الاطفال الذین یُقتلون وای معاییر ومبادئ اساسیة تنتهك بواسطة اسالیبها الشنیعة واللاانسانیة.
وتابع السفیر الایرانی، ان مشروع القرار هذا مبنی علي الخداع لانه یتجاهل تماما السبب الاساس للنزاع، ای احتلال فلسطین من قبل اسرائیل علي مدي عقود من الزمن. فالاحتلال الاسرائیلی هو السبب الاساس لجمیع النزاعات فی الشرق الاوسط.
واعتبر آل حبیب، الاحتلال الصهیونی السبب الاساس لاكثر من 7 عقود من الممارسات الوحشیة من قبل اسرائیل ضد الشعب الفلسطینی واضاف، ان هذا هو السبب الاساس للانتهاك المستمر للحقوق الاساسیة للفلسطینیین وسائر العرب الذین یرزحون تحت الاحتلال الاسرائیلی. ان هذا هو السبب الاساس للمعاناة والظلم المفروض علي الفلسطینیین والذی ادي الي تشرید نحو 6 ملایین لاجئ.
واكد قائلا، انه لهذا السبب یعانی الفلسطینیون سواء كانوا مسلمین او مسیحیین من وضع یوازی التطهیر العرقی، والاسوأ من ذلك هو فی قطاع غزة حیث یعیش نحو ملیونی فلسطینی تحت الحصار الاسرائیلی الخانق.
وقال مندوب ایران، ان هذا الحصار اللاقانونی واللاانسانی قد حوّل غزة الي سجن خانق لا یطاق. هذا الوضع یعد عقابا جماعیا حقیقیا ضد كل سكان غزة ومنهم النساء والاطفال، ویعد جریمة حرب.
واشار آل حبیب الي استشهاد المئات واصابة الاف اخرین من الفلسطینیین فی قطاع غزة علي ید قوات الكیان الصهیونی فی مسیرات العودة واضاف، ان بناء المستوطنات بصورة غیر شرعیة فی الاراضی المحتلة هو الان حقیقة تجاهلها مشروع القرار تعمدا وبصورة كاملة.
ووصف هذا الاجراء الصهیونی بانه لا یعد 'انتهاكا صریحا لمعاهدة جنیف الرابعة' فقط بل 'جریمة حرب' ایضا واضاف، ان بناء المستوطنات بصورة غیر شرعیة یشیر الي ان الكیان الاسرائیلی لا نیة ولا رغبة له اطلاقا بالسلام مع الفلسطینیین.
واحتج سفیر ایران علي سیاسات امیركا احادیة الجانب فی الاعتراف بالقدس عاصمة للكیان الصهیونی وقال، ان اسرائیل مازالت تتنصل تماما من ای حق لسلطة الحكم الذاتی الفلسطینی ورد فی القانون العنصری الاخیر 'الدولة الیهودیة'.
واوضح آل حبیب انه فضلا عن ذلك فان هذا الكیان قام باجراءات لا سابق لها للاسراع بتهوید القدس مثل تغییر النسیج السكانی وتغییر الهویة الدینیة والثقافیة او امحاء الرموز المسیحیة والاسلامیة من هذه المدینة المقدسة.
كما اعتبر مشروع القرار الامیركی المقترح تبریرا لاعتداءات الكیان الصهیونی علي فلسطین واضاف، ان مشروع القرار هذا یسعي لتجاهل قرارات الامم المتحدة ذات الصلة التی تمت المصادقة علیها علي مدي عقود من الزمن فی دعم التحقیق الكامل لحقوق الفلسطینیین، لذا فان الهدف لیس 'حماس' فقط بل ایضا نهج التعددیة والدعم طویل الامد الذی قدمته الامم المتحدة ودولها الاعضاء للشعب الفلسطینی.
واكد مساعد ممثلیة ایران فی منظمة الامم المتحدة بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترفض مشروع القرار هذا تماما وقال، اننا سنصوت ضد مشروع القرار هذا وندعو جمیع الدول الاعضاء لمعارضته ایضا.
واضاف، اننا نعتبر حركة 'حماس' حركة مقاومة قانونیة تناضل من اجل تحریر ارض فلسطین من الاحتلال الاجنبی. 'حماس' جزء من الشعب الفلسطینی وتدافع عن المواطنین الفلسطینیین امام الهجوم العسكری الاسرائیلی. وبای معیار كان فان هذا الحق القانونی الذاتی یاتی فی اطار القوانین الدولیة.
یذكر ان مشروع القرار الامیركی المقترح ضد حركة المقاومة الفلسطینیة فشل فی الحصول علي الحد اللازم من الاصوات.
انتهي ** 2342