عراقجی: لن نقع فی فخ استفزازات بومبیو وامثاله

طهران / 9 تشرین الثانی / نوفمبر /ارنا-
اكد مساعد وزیر الخارجیة الایرانی للشؤون السیاسیة عباس عراقجی بان ایران تتحرك علي اساس الحكمة ولن تنجر للوقوع فی فخ استفزازات وزیر الخارجیة الامیركی مایك بومبیو وامثاله.

وفی تصریح صحفی اشار عراقجی الي ارادة اوروبا السیاسیة القائمة علي الحفاظ علي الاتفاق النووی ودعم ایران لمواجهة اجراءات الحظر الامیركیة واضاف، انهم عازمون علي استمرار الاتفاق النووی والتعاون مع ایران وقد اخذوا بنظر الاعتبار آلیة مالیة لتحقیق هذا الامر وهی بطبیعة الحال لها الكثیر من التعقیدات والابعاد المالیة.
وقال عراقجی، للاسف انه وبسبب هیمنة الدولار والنظام المالی الامیركی علي المؤسسات الاوروبیة فلیس من السهل ایجاد آلیة لا صلة لها بهیمنة الدولار ولا یتمكن الامیركیون من وضعه فی نطاق حظرهم.
ونوه الي البیان الموقع من قبل وزراء خارجیة المانیا وفرنسا وبریطانیا ومنسقة السیاسة الخارجیة للاتحاد الاوروبی فیدریكا موغرینی بمعیة وزراء المالیة للدول الثلاث الذین اعلنوا بانهم یعملون لاعداد الالیة المالیة واعتبر ذلك امرا نادرا واضاف، ان خبراءنا فی فیینا التقوا خبراء الدول الثلاث (المانیا وفرنسا وبریطانیا) والاتحاد الاوروبی حیث ان هذه المشاورات تاتی فی سیاق الاجتماعات السابقة وجري البحث حول مختلف ابعاد الالیة المالیة الاوروبیة (SPV).
واكد عراقجی ضرورة ایجاد الیة مالیة فی ایران مماثلة للالیة المالیة الاوروبیة لتتوفر امكانیة التعامل مع الاوروبیین واضاف، ان للالیة المالیة الاوروبیة تفاصیل من الناحیة التقنیة والمالیة والحقوقیة یستغرق الوصول الیها بعض الوقت.
واعرب عن امله بالاعلان فی القریب العاجل عن هذه الالیة وتسجیلها فی اوروبا لتاخذ الصفة العملانیة تدریجیا واضاف، ان تحرك الاوروبیین ابطا بكثیر من تصوراتنا رغم ان مواقفهم السیاسیة جیدة جدا والمسالة الاخري هی انهم لم یصلوا لغایة الان الي السبل العملانیة ولم یلبوا توقعاتنا.
واشار الي ما صرح به بومبیو حول البرنامج النووی الایرانی مؤخرا، وقال، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قامت بخطوات واعیة حكیمة لحد الآن وقد حققت تقدما دون انفعال.
ولفت الي تصریح قائد الثورة القائم علي 'ان بقاءنا فی الاتفاق النووی رهن بتحقیق مصالحنا وحین تكون ادني من التوقعات فاننا لن نتردد فی الانسحاب منه لحظة واحدة'، موضحا ان هذا المبدأ واضح تماما حیث نمتلك الاستعداد والعزم والقدرات اللازمة فی هذا المجال وعلي بومبیو ان یعلم باننا نتخذ قراراتنا وفق مصالحنا ولیس علي اساس أوهام بومبیو وامثاله.
وردا علي سؤال حول توجیهات قائد الثورة لانشاء البني التحتیة للعودة الي مرحلة ما قبل الاتفاق النووی فی ای وقت وعما اذا كانت ایران قد أعدت البني التحتیة اللازمة للالیات المرتبطة باحراز التقدم قال ان ایران لدیها الجهوزیة اللازمة لمواجهة مختلف الظروف، معتبرا البرنامج النووی الایرانی افضل بكثیر مما كان علیه سابقا حیث انه (الاتفاق النووی) لم یسفر عن وضع عقبات علي الابحاث والتطویر مطلقا.
ولفت الي ان العمل جار حالیا علي اجهزة اكثر تقدما وكذلك فان اوضاع الاحتیاطی والعلماء والمختصین بمستویات افضل مما مضي وان البني التحتیة اللازمة لاحراز التطویر السریع قد تم اعدادها مسبقا.
ونوه الي ان نشاطات تخصیب الیورانیوم لم تتوقف مطلقا الا ان الاتفاق النووی قد وضع حدودا لنشاطاتها والتی یمكن تنمیتها فورا لذلك لاهواجس فی هذا المجال.
واكد ان الامكانیات متاحة للعودة بالنشاطات النوویة للبلاد الي مرحلة ما قبل الاتفاق النووی وهو رهن بالقرار السیاسی والذی سیتخذ حینما تتطلب مصالح البلاد.
واشار الي القناة الاوروبیة الخاصة بالتبادل المالی مع ایران، واضاف، انها تتطلب اعداد تفاصیل تقنیة ومالیة وحقوقیة حیث ان تحقیقها یقتضی مزیدا من الوقت، موضحا فاننا نتخذ القرار وفق مصالحنا الوطنیة ولیس علي اساس اوهام بومبیو وامثاله.
انتهي ** 2342