امين عام حركة الجهاد والبناء يدين الاعتداءات الاميركية ضد الحشد الشعبي

بغداد/20 حزيران/يونيو/ارنا-دان الامين العام لحركة الجهاد والبناء العراقية حسن الساري، الاعتداءات الاميركية والصهيونية الاخيرة ضد قوات الحشد الشعبي، عادّا اياها خرقا للسيادة الوطنية، وتطاولا علي مقدرات الشعب العراقي، واستهتارا بأرواح ابناء الشعب العراقي.

وقال الساري في بيان له 'إن مسلسل الاعتداءات الدموية التي تُرتكب من قبل قوي الاستكبار، والتي تستهدف قوات وفصائل عسكرية رسمية، تعمل بتفويض حكومي وبرلماني وحققت الانتصارات تلو الانتصارات علي عصابات داعش الارهابية، يعدُّ خرقاً للسيادة العراقية، وتطاولاً علي مقدرات الشعب العراقي، وإستهتاراً بإرواح العراقيين'.
واضاف الامين العام لحركة الجهاد والبناء، التي تمتلك تشكيلات عسكرية ضمن قوات الحشد الشعبي، 'أن سياسة الصمت الذي تواجه به السلطات الحكومية مسلسلَ الخروقات والإعتداءات تلك، يمثلُ تهاونا بالسيادة العراقية، وإسترخاصا لإرواح أبناء الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، التي بذلت الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الأمن والإستقرار للعراقيين، وصوناً لمقدساتهم وحفظ مقدراتهم'.
واعتبر الساري، 'أن التعاطي الحكومي الخجول إزاء هذا الملف، سيكون باعثاً لإرتكاب المزيد من تلك الإعتداءات من قبل أميركا، والتي سوف لن تقابَل بالصمت بعدَ الآن من قبل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، والتي ستنظر في طبيعة الخطوات التي يمكن أن تتخذها إذا ما تكررت تلك الاعتداءات الاميركية الغاشمة ضد تشكيلات الحشد وفصائل المقاومة المرابطة في سواتر العز وخنادق صون العراق'، مؤكدا 'بأن تلك الاعتداءات سوف لن تثني رجال المقاومة عن الاستمرار في التصدي لعصابات داعش الارهابية ومن يقف وراءها من قوي الاستكبار العالمي'.
وقوبلت الاعتداءات الاخيرة ضد قطعات تابعة لقوات الحشد الشعبي علي الحدود العراقية-السورية، من قبل ما يسمي بقوات التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة الاميركية بغضب سياسي وشعبي واسع في مختلف الاوساط والمحافل العراقية، الي جانب تصاعد حدة الاصوات الداعية لوضع حد للاستهتار الاميركي-الصهيوني بمقدرات الشعوب وكراماتها واستقلالها وسيادتها.
انتهي ع ص ** 1718