في الذكري السنوية الرابعة لتأسيسه..

اشادات ببطولات الحشد الشعبي وتضحياته الكبري

بغداد/14 حزيران/يونيو/ارنا-اشادت شخصيات حكومية وغير حكومية عراقية مختلفة ببطولات الحشد الشعبي وتضحياته الكبري التي قدمها طيلة الاعوام الاربعة الماضية، والتي كان لها الاثر الكبير في افشال واحباط العدوان الداعشي التكفيري، والحفاظ علي مقدسات وحرمات و وحدة العراق.

وبمناسبة الذكري السنوية الرابعة لتأسيس الحشد الشعبي، شهدت العاصمة العراقية بغداد، ليلة الاربعاء، حفلا كبيرا حضره عشرات الشخصيات الحكومية وغير الحكومية وقادة مختلف فصائل الحشد وجموع من المقاتلين والمواطنين.
واستذكر المشاركون في الحفل بكلماتهم وقصائدهم بطولات وتضحيات الحشد الشعبي في درء الخطر الداعشي، وافشال كل المؤامرات التي اراد اصحابها من ورائها تقسيم العراق واغراقه بدماء ابنائه من خلال زرع الفتنة وبث الفرقة بينهم.
وثمّن المشاركون الدور المحوري والفاعل للمرجعية الدينية عبر اصدارها فتوي الجهاد الكفائي، التي علي اثرها تدافع الاف الشباب للتطوع من اجل الدفاع عن الوطن ومواجهة الهجمة الداعشية البربرية التكفيرية.
وفي كلمته بالمناسبة، اكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، 'أن الحشد الشعبي يمثل ايقونة النصر العراقي في مواجهة اعتي هجمة ارهابية تعرض لها العراق، وانه اثبت بأنه يدافع عن حصن البلد ونظامه الدستوري والاتحادي'.
واشار الفياض الي 'إن ذكري تأسيس الحشد الشعبي تعتبر ذكري عزيزة علي قلوبنا ويجب ان نجعلها ذاكرة تؤرخ تأريخ الامة وارثها'.
فيما قال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، 'ان بطولات الحشد الشعبي وتضحياته في ساحات القتال سيذكرها الأجيال عبر التاريخ، وان فتوي المرجعية الدينية زرعت الرجال فكان قطاف ذلك الزرع تحقيق النصر'.
واضاف المهندس قائلا 'ان العالم يقف إجلالا وإكبارا ليوم ولادة الحشد، وهبة الإبطال صناع تأريخ العراق الحديث، يوم إعلان الفتوي، حيث زرعت المرجعية الوطن بالرجال، فكان القطاف النصر بتضحيات الشجعان المجاهدين من الشهداء والمضحين من كل الوان الطيف العراقي، جنوبا شمالا شرقا غربا بلهجاتهم ولغاتهم ودياناتهم ومذاهبهم'.
ونوه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الي انه 'في مثل هذا اليوم تطوع مئات الآلاف واجتمع المجاهدون الصادقون، فكان همهم الأول كيف ننتصر، وكيف نسترجع الأراضي مع قلة الناصر وضعف الدعم؛ وهنا بدأت الملاحم فكانت اشبه بالمعجزات التي تحققت علي ارض النبوة لتتسطر المآثر تلو المآثر بعد ذلك قصصا وعبرا ستتذكرها الاجيال والهامات المرفوعة'.
يذكر ان الحشد الشعبي تأسس علي ضوء فتوي الجهاد الكفائي للمرجع الديني الاعلي في العراق اية الله العظمي السيد علي السيستاني في الثالث عشر من شهر حزيران/ يونيو من العام 2014، أي بعد ثلاثة ايام فقط من اجتياح عصابات داعش الارهابية لمدينة الموصل ومدن ومناطق اخري في شمال وغرب العراق.
انتهي** ع ص/ ح ع **