رئيس مؤسسة الإستثمارات: الإستثمارات بين إيران والصين إرتفعت بعد الإتفاق النووي

بكين/13 أيلول/ سبتمبر/ إرنا- أكد مساعد وزير الإقتصاد رئيس مؤسسة الإستثمارات والمساعدات الفنية والإقتصادية محمد خرازي إن حجم الإستثمارات بين إيران والصين شهد بعد الإتفاق النووي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي تصريح لإرنا اليوم الأربعاء قال خرازي إن استيراد الصين للنفط الإيراني شهد ارتفاعاً بمعدل 17 بالمائة فيما شهد التبادل التجاري خلال العام 2016 ارتفاعاً بمعدل 15 بالمائة مقارنة مع العام 2015 ووصل إلي 13 مليار دولار.
وأضاف: لقد استوردت الصين خلال العام 2016 31.5 مليون طن من النفط الإيراني أي بزيادة 17 بالمائة فيما شهدت صادرات إيران غير النفطية إلي الصين في العام ذاته ارتفاعاً بمعدل 11.5 بالمائة.
وقال خرازي إن حجم التعاون بين إيران والصين في تطور مستمر بحيث تم قبل عدة أشهر توقيع أول عقد تمويلي بين كل من مؤسسة الإستثمارات والبنك المركزي الايراني من جهة والبنك الصيني 'اكزيم بانك'من جهة أخري لكهربة خط سكك الحديد بين طهران ومشهد بمبلغ 1.7 مليار دولار.
ووصف الصين بأنها إحدي الشركاء الإقتصاديين والتجاريين البارزين لإيران معتبراً إن العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية مهمة وإستراتيجية.
ولفت إلي أنه وفي فترة الحظر كانت للصين علاقات جيدة مع إيران وقد وقفت الصين معنا ومن هنا فإننا لن ننسي أصدقائنا أبداً.
انتهي ** ا ح ** 1837