اية الله هاشمي شاهرودي يتولي رئاسة مجمع تشخيص مصلحة النظام

طهران/ 14 اب / اغسطس/ ارنا - أصدر قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمي السيد علي الخامنئي، حكما عين بموجبه اية الله هاشمي شاهرودي رئيسا لمجمع تشخيص مصلحة النظام، هذا المنصب الجديد، انطلاقة لدورة جديدة لنشاطات هذه المؤسسة للعمل علي تعزيز النظام الإسلامي.

أية الله هاشمي رفسنجاني ترأس ولسنوات مجمع تشخيص مصلحة النظام واستطاع بادارته اللائقة والفاعلة، من ايفاء دور حيوي في معالجة مشاكل البلاد؛ تعيين اية الله هاشمي شاهرودي خلفا لهاشمي رفسنجاني يبشر بانطلاق مرحلة جديدة لهذه المؤسسة. ومن المؤمل ايضا اعتماده نهج منطقي للمساعدة في تحقيق أهداف البلاد.
ولد السيد محمود الهاشمي الشاهرودي سنة 1948 م‏، بمدينة النجف ، في عائلة متدينة تنحدر أصولها من مدينة شاهرود في محافظة سمنان. كان والده آية الله علي الهاشمي الشاهرودي رجل دين ومن تلامذة آية الله السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي وكان جدّه السيد علي أكبر الهاشمي الشاهرودي، وهو كان قد هاجر من مدينة شاهرود إلي كربلاء لمجاورة مرقد الإمام الحسين.
درس الابتدائية والثانوية في المدرسة العلوية في مدينة النجف، وكان إلي جانب ذلك يتلقّي دروس العلوم الدينية عند الشيخ هادي السيستاني، وفي عام 1381 هـ قرّر الدخول في الحوزة العلمية .
فدخل حوزة النجف وكان عمره ست عشرة سنة. أنهي مرحلتي المقدمات والسطح في سنين قلائل، ثم درس الدراسات العليا، وتتلمذ علي يد ثلة من كبار العلماء في عصره ومن أبرزهم :آية الله السيد محمد باقر الصدر و آية الله الإمام الخميني وآية الله السيد أبو القاسم الخوئي.
امضي سنين كثيرة لاخذ دروس خارج الفقه والاصول، حتي نال درجة الاجتهاد من قبل استاذه آية الله محمد باقر الصدر في عام 1399 ، وكان عمره آنذاك يناهز ثلاثين عاما.
واعتقل السيد محمود الشاهرودي من قبل نظام صدام حسين عام 1974 لارتباطه الوثيق بالحركة الاسلامية المرتبطة آنذاك بتلامذة السيد محمد باقر الصدر. فلاقي صنوف التعذيب الجسدي والنفسي في مديرية الأمن العامة، وبعد إطلاق سراحه منع من السفر ومن ممارسة أي نشاط ديني وثقافي داخل العراق.
و وصل إلي إيران في مارس 1979 بعد ان انتصرت الثورة الإسلامية، واصبح الوكيل العام والممثل الخاص لمحمد باقر الصدر لدي الإمام الخميني، وقام بنشاطات عديدة لدعم المعارضة العراقية، فأسس جماعة العلماء المجاهدين، وشارك في تشكيل المجلس الاعلي للثورة الاسلامية في العراق وتولّي رئاسة المجلس الأعلي لمدّة أربع دورات. وكان يشارك في مؤتمرات عديدة لدعم الشعب العراقي كمؤتمر الكوادر العراقية، ومؤتمر جرائم صدام، وغيرها.
و تولّي عدة مناصب في ايران، ففي عام 1994 اصبح عضوا في مجلس صيانة الدستور ، ثم عينه قائد الثورة الاسلامية، رئيسا للسلطة القضائية عام 1999 م ،فتسلم رئاسة السلطة لمدة عشر سنوات. يشغل السيد الشاهرودي حاليا منصب رئاسة الهيئة العليا لحل الخلاف وتنظيم العلاقات بين السلطات الثلاث في إيران، والتي تشكلت بأمر من سماحة السيد الخامنئي في العام 2011،وهو ايضا عضو في مجلس الخبراء ومجلس صيانة الدستور.
وله عشرات المؤلفات الكبيرة في التفسير و الفقه و أصول الفقه .
انتهي** 2344